LDN - Back to homepage  
HyperLinkHyperLinkHyperLinkHyperLinkHyperLinkHyperLinkHyperLinkHyperLink
الركود يسيطر على القطاع العقاري في لبنان

تواصل أسعار العقارات في لبنان تسجيل نسب متدنية للعام الثالث على التوالي لأسباب داخلية وخارجية، بينما يحاول القائمون على صناعة العقارات بالبلاد البحث عن وسائل لصعود أسعارها.

ويرجّح عدد من الخبراء الاقتصاديين في لبنان، تراجع أسعار الشقق والعقارات إلى مستوى كبير يصل حتى حافة الانهيار بسبب تراجع إقبال المستثمرين الخليجيين، إضافة إلى تراجع الإقبال على شراء الشقق من قبل المغتربين.

ويعتبر المغتربون وبدرجة أقل المستثمرون والسياح الخليجيون بالتحديد، العصب الرئيسيّ لتفعيل عجلة الاقتصاد في لبنان، نظرا إلى عجز شريحة واسعة من المواطنين على شراء الشقق والعقارات.

وأدى تباطؤ الاقتصاد العالمي وهبوط أسعار النفط الخام إلى التأثير بشكل سلبي على إنفاق الخليجيين والمغتربين داخل لبنان، على مستوى الاستهلاك أو الاستثمار.

وأظهرت إحصاءات مصرف لبنان المركزي، أن تحويلات المغتربين بلغت 3.61 مليارات دولار في النصف الأول من العام الماضي، أي بانخفاض نسبته 1.9 بالمئة بمقارنة سنوية.

ويقول خبير العقارات اللبناني روي حويس إن القطاع العقاري بين عامي 2014 و2015 شهد تراجعا في الأرباح، مع هبوط مبيعات الشقق إلى نحو 30 بالمئة، مقارنة بـ2011، واستمر التراجع حتى اليوم.

وقبل تلك الفترة، بدأت أسعار العقارات في الارتفاع السريع منذ العام 2007، أي بعد الحرب الإسرائيلية على لبنان في يوليو 2006، وبقيت الأسعار آخذة في الارتفاع إلى أن بلغت نسبة 100 بالمئة.

وتوقع حويس أن تتراجع مبيعات العقارات بشكل أكبر خلال النصف الأول من هذا العام على أن تعاود التحسن قليلا في الصيف بعد إجراء الانتخابات النيابية.

وفي محاولة لتحفيز القطاع العقاري في البلاد، بادرت المؤسسة العامة للإسكان منذ شهرين، إلى خفض أسعار الفائدة على قروضها الجديدة.

ويهدف الخفض إلى تشجيع الطلب على شراء المساكن، من أجل دعم قطاع البناء وتصريف السيولة بالليرة المتراكمة لدى المصارف، فضلاً عن تخفيف حدة التململ الاجتماعي، ولا سيما أن تجارة العقارات بدأت تتراجع.

ويعتقد الخبير اللبناني أن عدم قدرة المواطنين أو المغتربين اللبنانيين على دفع قيمة الضرائب والفوائد المتعلقة بشراء شقة ما، تدفعه للعزوف عن الموضوع واستبدال الفكرة باستئجار منزل صغير.

وبشأن الأرباح التي يجنيها المقاولون وأصحاب الشقق، فقد صعدت منذ 2006 حتى 2014 بنسبة 100 بالمئة، ولكن في 2015 تراجعت الأرباح مع تراجع مبيعات الشقق بنسبة 30 بالمئة.

ويتوقع المحلل الاقتصادي جاك حكيم انخفاضا آخر في أسعار الشقق ابتداء من الشهر الجاري لتصل نسبة الهبوط إلى 40 بالمئة نهاية العام 2017، مقارنة مع 2011. ويعني تراجع أسعار العقار في البلاد إلى هذه النسبة، دخول القطاع في حالة ركود كبيرة.

ويعتمد حكيم في تحليله على دراسة أعدها لسوق العقارات تشير إلى أن أسعار العقارات مرتبطة بعوامل عديدة، وللتنبؤ بأسعار السوق وتحليلها تجب ملاحظة عوامل أساسية منها سعر برميل النفط، إضافة إلى الأوضاع الاقتصادية في العالم وكذلك أسعار المواد الأولية.

وقال إن “السوق اللبنانية تعتمد في معظمها على العامل الخارجي، سواء كان خليجيا أو لبنانيا مغتربا خاصة مع انهيار أسعار النفط، فقد تضاءل حجم الإنتاج اللبناني في الخليج”.

وليس هذا العامل وحده الذي أثر على سوق العقارات بالبلاد، بل إن عدم الإقبال على لبنان سواء على المستوى الاقتصادي أو السياسي من قبل هذه الدول ساهم بشكل كبير في تراجع أسعار العقارات.

ويبلغ سعر برميل النفط في الوقت الحالي في حدود 56 دولارا للبرميل، مقارنة مع 120 دولارا منتصف 2014، ما أثر على الاقتصادات الخليجية المنتجة للنفط بأكملها.

وتلعب وفرة اليد العاملة الأجنبية العاملة في قطاع العقارات عاملا إضافيا في المساهمة في فقاعة عقارية محتملة لا سيما إذا ما تزامنت مع العوامل سابقة الذكر وعوامل إضافية أخرى تتمثل في جمود شبه تام لحركة بيع الأراضي الصالحة للبناء.

ووفق الدراسة التي أعدها حكيم في الفترة الممتدة بين عامي 2001 و2016، لاحظ حكيم ترابطا مباشرا بين تحويلات المغتربين وبين تغير أسعار النفط في العالم، مستنتجا أنه بعد 20 شهرا من انخفاض أسعار النفط بدأت بوادر التأثر في تحويلات المغتربين.

وقال رئيس شركة رامكو للاستشارات العقارية رجا مكارم، في تصريحات أوردها موقع العربية نت مؤخرا إن “العام الماضي شهد تنفيذ عمليات بيع للعقارات في بيروت بأسعار تقل نسبتها بين 15 و25 بالمئة، عما كانت عليه في 2014”.

ولفت مكارم إلى أن التباطؤ انسحب على حركة مبيعات الشقق وعلى تصنيفاتها المختلفة في كل المناطق، رغم استمرار ضخ السيولة لتمويل عمليات الشراء للطبقة المتوسطة، بسبب قلق المواطن اللبناني من الوضع، مفضلاً عدم ترتيب الديون عليه.

(العرب)


 
 
  Partners
Innovety
Jovesolides
Odessa Law Academy
EP
Formetica
CCAB
ADAPT
Giolli Cooperativa
AlHayat Center
Futuro Digitale
About us: Who we are | Board | Consultants | Team | Memberships | Client Base | Testimonials | In The Media
Services: Introduction | Consulting | Training | Planning | Activities: Events | Projects
Workshops | News: Articles | Reports | Insights | Interviews
Gallery | Job Market: CVs | Jobs | F.A.Q. | Links | Guestbook | Directory | Contact



Design and Development by ITEC - Innovative Technology